عام 1404هـ كان ميلادها على أيدٍ خيرة مباركة بمشيئة الله تعالى الشيخ / سعيد عمر قاسم العيسائي ، والشيخ / محمد علي العيسائي وتمت تسميتها ( شركة مكة للنقل ) .. بدأت أول خطواتها .. ولا زالت بخدمات نقل ضيوف الرحمن .. حجاج بيت الله الحرام وزوار مسجد سيد الأنام عليه أفضل الصلاة والسلام بين مدن الحج .. جدة – مكة المكرمة – المدينة المنورة – والمشاعر المقدسة في رحلتهم المباركة منذ قدومهم إلى وطن الخير المملكة العربية السعودية وحتى مغادرتهم إلى أوطانهم بعد أداء مناسكهم سالمين غانمين مقبولين بإذن الله تبارك وتعالى .. تجاوز أسطولها الآن الـ 1800 حافلة .. تخطت بعشقها اللامحدود وخدماتها المميزة جغرافيا الحدود .. فجدولة رحلات دولية إلى اليمن الشقيق .. وإلى مصر الحبيبة عن طريق ميناء ضبا .. التحقت أخيراً بموكب الحب والوفاء .. في أغلى وطن لنقل فلذات الأكباد من الطالبات ضمن مشروع النقل المدرسي .. تحتل شركة مكة للنقل بين شقيقاتها مكانة مرموقة وصدارةً في أساليب العمل والتعامل والخدمات المميزة .. انطلاقاً من عشق المهنة وحب العمل وصدق التعامل وكسب الثقة .. كل ذلك فضلاً من الله ونعمة .. فالحمدلله الذي وهب وأعطى .. ولايزال يهب ويعطي .. من غير حول منا ولا قوة .. وبتوفيق من الله وعون .. خدماتنا .. شرف .. امانة .. مسئولية

برنامج النقل المدرسي
تم بحمد الله الانتهاء من تدشين نظام النقل المدرسي لجميع المناطق والذي من خلاله سيتم متابعة سير العمل بشكل دقيق مما يسهل على الشركة وضع الخطط المناسبة لعملية نقل الطالبات .